روبرت ماكجيهان: أمنح الآخرين تجربة خاصة

منى أحمد

محمد عماد ومحمد ضيف

يمنح الطيار النيوزيلندي "روبرت ماك جيهان" الآخرين تجربة خاصة يحتفظون بها في ذاكرتهم، بفضل عمله قائدًا لطائرة برمائية في دبي.

يقدر "روبرت" عمله في شركة "سي وينج" في دبي كثيرًا، لأنه "يساهم في إسعاد السياح ومنحهم لحظات لا تُنسى" منذ قدومه إلى دبي قبل خمس سنوات برفقة عائلته.

"أعمل كقائد طائرة برمائية منذ أكثر من 20 عامًا، وقد انتقلت خلال هذه الفترة للعمل في دول عديدة مثل نيوزيلندا، والمالديف، وفيجي، وأخيرًا دبي". ويضيف "أحب هذه الوظيفة كثيرًا لأنني أقود الطائرة فقط خلال فترة النهار بسبب القوانين التي تمنع عملها ليلاً، لذلك، أستطيع قضاء وقت أكبر مع عائلتي، وهو جانب مهم للغاية بالنسبة لي".

يلتقي "روبرت" سياحًا من دول مختلفة من العالم، ويرى أنه "من الممتع أن أرى الحماس الذي يشعرون به قبل ركوب الطائرة، وأيضًا سعادتهم البالغة بعد خوض التجربة".

ويلفت إلى أن عمله كقائد طائرة برمائية يحتوي على تحديات كثيرة، أبرزها صعوبة الهبوط في الأحوال الجوية السيئة كالرياح الشديدة والأمواج العالية.

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus