فابيو سيلفيرا: الدلافين طفولة ومرح

منى الخنجري

رزا ربايا

منذ الطفولة كان يحلم بأن يكبر ويكون متخصصاً في الحيوانات البحرية، وكان محظوظاً لقدرته على تحقيق ذلك.

يصف البرتغالي "فابيو سيلفيرا" المتخصص في الثديات البحرية في خليج الدلافين بفندق "أتلانتس النخلة" بأنه "لا يعتبر عمله وظيفة بقدر ما هو أسلوب حياة، فالتعامل مع الدلافين طفولة ومرح، وإحساس بالجمال".

يقول لـ"دبي بوست" إنه "حلم دائماً بأن يصبح متخصصاً في الثديات البحرية"، ويضيف "أعتبر نفسي من المحظوظين في العالم، الذين تمكنوا من تحقيق أحلامهم في الحياة".

بدأ شغف "فابيو" بالدلافين والثديات البحرية منذ الطفولة: "كنت أعيش قريباً من الشاطئ، وحصلت على دعم كبير من عائلتي التي أرسلتني إلى مدرسة متخصصة لدراسة البيولوجيا البحرية في سن الـ14، وفي سن الـ18، عملت في وظيفة متخصص بالثديات بمنشأة في البرتغال".

قبل عشر سنوات، علم "فابيو" من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أن أحد أصدقائه يعمل في فندق "أتلانتس النخلة" وتقدّم للعمل، وحصل عليه، ليتضاعف إحساسه بالمتعة والحظ في الإقامة في دبي.

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus