يوسف البرعي: "ديوا" مسيرة ابتكار

مريم اليماحي

سميره عبيد

منذ الطفولة، دفع حب الإلكترونيات يوسف البرعي إلى دراسة هندسة الإلكترونيات. يقول "كنت منذ الصغر أقوم بتفكيك أجزاء ألعابي وأعيد تجميعها لأصنع شيئًا جديدًا".

يعمل البرعي منذ عام 2015 في هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا"، كمهندس أول لمشاريع شبكات النقل، وتختص وظيفته بتركيب وتبديل أنابيب نقل المياه بدقة وحرفية، والكشف عن أي تسريبات في الأنابيب، وساعدته خبرته على ابتكارات واختراعات في هذا المجال.. وهو يرى أن "تجربة ديوا مسيرة ابتكار مستمرة".

وكان البرعي أثناء دراسته يحرص على البقاء بعد انتهاء الحصص إلى وقت متأخر ليلاً، ليجرب الاختراعات التي تعلّمها أثناء اليوم، ويقول: "كنت أدوّن الملاحظات حتى لا أنساها وأستطيع تطبيقها بعد انتهاء الفصل في المختبر، وذلك ساعدني لتعلّم المزيد وتنمية أفكاري الابتكارية".

ويضيف: "ثلاثة اختراعات من مجموعة اختراعاتي تمر الآن بعملية الحصول على براءة الاختراع، ومنها (سيارة المرقاب) للتفتيش على أي تسرّب يحصل في أنابيب المياه الأساسية التي تضخ المياه من جبل علي إلى مناطق دبي كافة، وهي تعتمد على التصوير الحراري".

يشجع البرعي أبناءه على العمل والدراسة في المجال الذي يحبونه منذ الصغر، لأنه يؤمن أن "سر الابتكار هو حب الشيء الذي تعمل فيه".

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus