لوحات ملفتة من مسامير وخيوط

مريم اليماحي

ريم ملكاوي

كرس الفنان القيرغيزستاني "أزمت درناليف" جزءًا من حياته للتجوال حول العالم في مسعى لنشر الصداقة والسلام والمحبة، إذْ يزور عددًا من الدول، لعرض لوحاته المصنوعة من الخيوط والمسامير المتشابكة في لوحات تشكيلية مُلفتة.

يقول "المسامير تمثلنا أنا وأنت وجميع الناس حول العالم، والخيوط هي العلاقات بيننا، لتشكل في النهاية اللوحة المميزة".. ويعد "أزمت" من الفنانين القلة الذين يمارسون هذا الفن الذي يحتاج للدقة والصبر، حيث يحتاج صنع اللوحة الواحدة إلى 7 أيام.
 
اكتشف "أزمت" موهبته بالصدفة، حيث إن أحد التقاليد في قيرغيزستان عند الانتهاء من بناء البيوت، يزيّن أصحابها الجدران بالمسامير والخيوط بأشكال بسيطة كالأزهار، وعندما كان "أزمت" يحاول تزيين جدار بيته اكتشف أنه صنع لوحة لوجه إنسان، فبدأ منذ ذلك في ممارسة وتطوير نفسه ليُتقن عمل الوجوه بشكل دقيق.
 
تجول في العديد من دول العالم، مثل الشيشان، وروسيا، وأذربيجان، وغيرها، وعرض لوحاته لعدد من الرؤساء والشخصيات المعروفة، وهذه ثاني زيارة له للإمارات، ويقول "اخترت الإمارات لأنها تفتح أبوابها للأفكار والمشروعات الإبداعية".

دبي بوست

comments powered by Disqus