"الكرك" نكهة قديمة بطعم الشتاء

منى الخنجري

سميرة عبيد

يباع "شاي الكرك" المشروب الأكثر شعبية في الدولة، في مناطق دبي كافة، بدءاً من أي حيّ في المدينة التاريخية، إلى "بوليفارد محمد بن راشد" حيث يقع أغلى كيلومتر مربع في العالم، وتعتبر أماكن بيعه من المشاريع الناجحة، لإقبال المواطنين والمقيمين عليه.

شعبية "شاي الكرك" بدأت قبل عقود، حين كان بمثابة الإفطار الصباحي للعسكريين الذين لا يجدون وقتاً كافيًا لتناول "الريوق" في المنزل، فيأخذونه من أقرب مطعم أو "كفتيريا" قريبة من منازلهم أو أماكن عملهم، قبل أن يصبح من المشروبات الأساسية، والأكثر شعبية في الدولة، طوال ساعات النهار والليل.

تطورت أساليب تقديم "شاي الكرك" لتبدأ بعض المحلات بتقديمة في أكواب الفخار، أو بارداً، وأيضاً كمثلجات.

طريقة تحضير "الكرك" تختلف من مطعم لأخر، وتتبع ذائقة ومزاج من يحضرها، إذْ يفضلها البعض بنكهة معتدلة، في حين يفضل آخرون إضافة نكهات مختلفة لتعزيز الطعم الأصلي، بينها الزنجبيل، الزعفران، القرفة، الهيل، والبسكويت.

و في دبي، ولا سيما خلال شهور الشتاء، تباع آلاف الأكواب من شاي الكرك يومياً، ويتراوح سعرها بين درهم في المقاهي الشعبية إلى 20 درهماً في مقاه في المجمعات التجارية الجديدة في الإمارة.

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus