نيكاراغوا تتعلم العربية

منى أحمد

محمد ضيف

جاءت جيزيل مندوزا "عالية" إلى دبي، برفقة عائلتها في العام 2010، وتقول إنها أحبت المدينة منذ اللحظة الأولى، وقررت أن تُربي أطفالها وتستقر فيها مع زوجها الذي بدأ مشروعًا استثماريًا في دبي، التي تصفها بأنها أكثر من مدينة، إنها "صديقة وفية".

"عالية" من نيكاراغوا، التي تعتبر من أكبر دول أميركا الوسطى، وشعبها يتحدث اللغة الإسبانية، وتعتبر الجنسية النيكاراغوية من الجنسيات النادرة في الدولة، إذ يبلغ عدد حاملي هذه الجنسية نحو خمسة أشخاص فقط.

وتقول إن أصدقاءها الإماراتيين والأجانب يعرفونها باسم "عالية" والذي أطلقته على نفسها بعد وصولها إلى الدولة.

"بعد زواجي، عشت في كندا لفترة طويلة واكتسبت الجنسية الكندية من زوجي علمًا أنه باكستاني الأصل، وقد اعتنقت الإسلام قبل زواجي، ومن ثم انتقلنا للعيش في لندن، وبعدها بسنوات، وصلنا إلى دبي عندما بدأ زوجي مشروعه التجاري، ومنذ ذلك الوقت، أستمتع بكل لحظة في هذه المدينة المتعددة الثقافات والجنسيات".

وتضيف "لدي أصدقاء إماراتيون وكذلك من جنسيات مختلفة.. وقد وجدت عائلتي أصدقاء إماراتيين على درجة عالية من الكرم والتهذيب، وحُسن التعامل مع الآخرين، مما جعلني أرتدي العباءة، وبسببها يبدأ كثيرون حديثهم معي باللغة العربية، التي لا أجيدها، ولكنني أخطط لدراستها في جامعة الشارقة".

أهم ما يميز دبي بالنسبة لعالية، هو إحساسها العميق بالأمن فيها، وتقول "يسافر زوجي كثيرًا بحكم عمله، وأشعر وأطفالي بالأمان في دبي، كما لم أشعر به في أي مكان في العالم".

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus