عرش العسل

دبي بوست

تصويرريم ملكاوي و محمد عماد

التاريخ:

"واحدة من كل ثلاث لقم نأكلها ساهم النحل في صنعها" حسب دراسة نشرتها جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وقالت إنها تساهم مع الحشرات الملقِّحة في إنتاج 35% من المحصول الغذائي في العالم.

"واحدة من كل ثلاث لقم نأكلها ساهم النحل في صنعها" حسب دراسة نشرتها جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وقالت إنها تساهم مع الحشرات الملقِّحة في إنتاج 35% من المحصول الغذائي في العالم.

كان ذلك دافعاً لجوسلين مك برايد وزهيرة نجراوي على تأسيس أول منظمة غير ربحية للنحل في الإمارات هدفها التوعية بأهمية حماية النحل للأجيال الجديدة، وتطمحان لإقرار رحلات مدرسية ضمن المنهج الدراسي لتقريب الفجوة الكبيرة بين الأطفال والطبيعة.

"يظن ابني أن التفاح والفراولة تنموان في السوبرماركت" هكذا علقت زهيرة وهي ترى أنه رغم صغر سنه. إلا أنه الوقت المناسب لمعرفة أن كل ما ينعم به من طعام من "البرغر إلى الشوكولاتة" ساهم النحل في صنعه بمرحلة ما.

عالم النحل عظيم ومنظم بشكل فائق، فلكل خلية ملكة تترأسها، تعامل معاملة خاصة وتتغذى على غذاء مختلف كونها المسؤول الوحيد عن وضع البيض في الخلية. كما شرحت "جوسلين" كيفية تكاتف أفراد الخلية لتهيئة إحدى يرقاتها لتصبح ملكة في حال موت ملكتهم، لتذهب في رحلة واحدة للتلقيح وتعود لتمضي ما تبقى من دورة حياتها في إنتاج البيض حيث تضع ما يصل إلى 2000 بيضة في اليوم ومليون بيضة خلال حياتها.

تسعى جوسلين وزهيرة لتوعية الناس لعدم إبادة خلايا النحل التي تتكون في حدائق المنازل، وتتكفلان بإزالتها بأمانِ ونقلها إلى مقرهن في منطقة "البراري" بدبي والاعتناء بها.

التاريخ:

المصدر:دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus