مارني .. ذكريات ملموسة

مريم اليماحي

ريم ملكاوي

بدأت الأسترالية مارني تيرنر مشروعها الأول من نوعه في الإمارات بـ"الطباعة بالجبس" الذي يتيح للعائلات الاحتفاظ بقوالب جبسية لأيدي أطفالهم وأرجلهم، مثل "كنز ابدي" وفقا لها.تقول تيرنر التي تعيش في الدولة منذ 18 عاماً "عندما أزور بلدي أحرص على أخذ طبعات الجبس من أيدي وأرجل الأطفال، حتى تظل معي ذكرى عندما أعود إلى الامارات".

عندما حان الوقت لتكون أما، وبعدما بدأت بصنع قوالب الجبس لأيدي اطفالها وأرجلهم، كان الناس يزورونها منبهرين بالعمل المتقن، ويسألونها من أين أحضرته، وبسبب إعجاب كثيرين بإتقان هذه الصناعة، واللمسات الفنية فيها، قررت تيرنر تحويلها إلى مشروع.

منذ بداية عملها، تعرفت تيرنر إلى العديد من العائلات الإماراتية، وتقول إنها تعلمت كثيرا عن ثقافة الامارات وتقاليدها، أثناء زيارتها منازل المواطنين، ووجدت أن الأسرة الإماراتية تعد الهدايا للضيوف الذين يزورونهم، للمباركة بالمواليد الجدد، ويختارون أسماء للأطفال لها علاقة، غالباً، بأسماء من عائلاتهم كالآباء والأمهات والأجداد. وهذا يختلف كثيراً عن التقاليد الأسترالية.

ترى تيرنر أن "الصور عندما نلتقطها تحفظ الذكريات، ولكن مع قوالب الجبس، يمكن الاحتفاظ بالخطوط الدقيقة الموجودة في الأيدي والارجل، والإحساس بها، كذكريات حميمة وجميلة".

وتضيف التي تستخدم مواد غير سامة وآمنة للاستخدام أن ذلك "لا يقتصر على الأيدي والأرجل، وإنما الوجوه، وكذلك يمكن للأم صنع قالب للبطن أثناء الحمل".

دبي بوست

تعليقات

comments powered by Disqus